recent
مقالات ساخنة

انتاج كتابي الأسرة السعيدة مدونة مدرستي

انتاج كتابي الأسرة السعيدة مدونة مدرستي

الأسرة السعيدة




كَانَ الأب رَجلا طَيّب القلب نبيل المشاعر، يَشتغل سَائقَ حَافلات وكان لا يَعرف من دنيَاه سوَى عَمَله وبَيته وَ عَائلته. عَاشَ مَعَ زَوجَته القنوعة هَنيّا رَضيّا وَ أنجَبَا خَمسَة أطفال لوّنا حياتهما بفيض من السعادة و الحبور. و كان راضيا مبتهجا لأنّه يكدح من أجل أن يكون قادرا على الرجوع بقفّة ملآنة علبا و قراطيس تملأ البطون الجياع و تسعد نفوسهم البريئة ...

و كانت الأمّ سعيدة راضية فهي تكدح في البيت منذ تباشير الصبح الاولى الى ساعة متأخرة من الليل من أجل أن تجعله جنّة صغيرة مليئة بالدفء اللذيذ و الرّاحة التامة و الترتيب المنظّم و الجمال المتألق و المائدة العامرة بما لذ و طاب سعيا الى راحة عصافيرها الصغار.

و عــنـدما يـلـتـئـم الشمل في المساء و ينتهي الجميع من العشاء ينكبّ الأطفال على دروسهم بإشراف الأمّ و الأب معا : هذا يستظهر قصيدة على أمّه وهي تصحّح له الإلقاء و النّطق و ذاك ينجز تمرينا في الخط ّ رسمت الأمّ حروفه الأولى بحبر أحمر جميل و تلك (اسمهان) تحلّ مشكلا حسابيّا بعد أن شرح لها أبوها خطوطه الكبرى و سمير يلخّص قصّة طالعها هذا الأسبوع .

و عندما يدغدغ النوم أجفانهم و تثقل عيونهم ، يخلد كل واحد الى فراشه الدافئ و تبقى الام مستيقظة كعادتها تكمل بعض شؤون المنزل و يتصفح الاب جريدة ما شاء له ذلك ثم يطفئ النور و يعلو شخيره يمزق صمت الليل ...
google-playkhamsatmostaqltradent