recent
مقالات ساخنة

الصرار و النمل





تخرج النملة كلّ يوم في الصيف إلى الحقول لجمع الحبّ و هناك يستقبلها صديقها الصّرار بأغانيه العذبة و رقصاته الخفيفة فيزيد ذلك من نشاطها و يتضاعف إنتاجها 
في يوم جميل ربيعيّ ، لم يأتي الصّرار كعادته إلى الحقل فاحتارت النملة حيرة شديدة لأنّ الصرار لم يحضر ، فكـّرت النملة برهة ثم تساءلت في نفسها :" سأذهب إلى بقيّة النمل و أعلمه بتغيّب الصرار، فليس من عادته أن يهمل إمتاعنا بأغانيه العذبة ، لقد كان دائما يفكّر  في سعادتنا و ها قد حان دورنا لإسعاده"

توجهت النملة نحو رفيقاتها و أعلمتهن بالأمر . فكّرت زعيمة النمل قليلا ثم قالت : 

" لنذهب إلى بيت الصرار و نأتي به ، قد يكون في حاجة للمساعدة أو قد يكون مسّه سوء  " 

ذهبت النملات إلى بيت الصرار و تساءلت عنه فقالت أمّه " إنّه مريض  ، لقد تعكّرت حالته بعد أن تبلّلت ثيابه بمياه الغدير " 
قالت النملات : " نرجو له السلامة ، لقد افتقدناه كثيرا ، لم نعد نستطيع العمل بسبب غيابه عنّا، بعد إذنك سنستدعي له حكيم الغابة".

استدعت زعيمة النمل الطبيب فكشف عنه و وصف له الدّواء فشفي الصرار من علــّته . 

و بفضل مساعدة النملات عاد الصّرار يملأ الحقول طربا كما كان فيبعث في جمهور النمل النشاط و حبّ العمل.
google-playkhamsatmostaqltradent